أنواع الزرق


الزرق المفتوح الزاوية

و هو النوع الأكثر شيوعاً من الزرق. يظهر في الأعمار المتقدمة (50-60 عام). انخفاض وظيفة زاوية التصريف مع مرور الزمن يؤدي الى عدم تصريف السائل داخل العين بشكل كافي و هذا يؤدي الى ارتفاع الضغط في داخل العين (ضغط العين) مما يسبب ضرر في أعصاب العين. يكون ضغط العين عند الأفراد العاديين يتراوح بين القيم 12 – 20 mm Hg. عند المرضي الذين يعانون من الزرق يرتفع الى أكثر من 20 mm Hg. لكن عند بعض الأشخاص الذين يكون بنية عصب العين عندهم حساسة قد يحدث ضرر في عصب العين عند القيم العادية من ضغط العين. يتم تقييم الحالات التي يكون فيها ضغط العين عالي و لم يتطور ضرر الزرق بعد على أنهم الأشخاص المصابين بضغط العين العالي. يجب بالتأكيد علاج الأشخاص الذين يتم تثبيت الضرر في عصب العين المتعلق بالزرق. مع الأسف لا يعطي الزرق أي أعراض. لأن مركز الرؤية لا يتأثر في المراحل المبكرة من المرض فان المرضى لا يلاحظون الفرق في فقدان الرؤية. لذلك من المهم جداً اجراء معاينة العين عند بلوغ ال 40 عام و اجراء فحص العيون بشكل دوري سنوي بعد بلوغ الخمسين من العمر. في البداية يحدث فقدان في مجال الرؤية موضعي اعتماداً على مستوى الضرر الذي يصيب عصب العين. تصبح منطقة فقدان الرؤية أوسع و ذلك بسبب اتصال مناطق فقد الرؤية مع بعضها البعض مع تقدم تطور المرض. يتطور العمى عندما يصاب كل عصب النظر بالضرر.

الزرق الضيق الزاوية

هو نوع الزرق النادر الحدوث. يظهر عندما تغلق زاوية التصريف نتيجة توضع أنسجة القزحية (القسم الملون من العين) في مكان قريب جداً من زاوية التصريف مما يؤدي الى اغلاق هذه الزاوية و ذلك يكون في عيون مد النظر التي تكون بنيتها أصغر بشكل عام. يرتفع ضغط العين بشكل مفاجئ الى القيم 40 -50 mmHg و ذلك نتيجة لاغلاق زاوية التصريف و حظر تصريف السائل داخل العين. و هذا الوضع مؤلم بشكل كبير. يرافقه غثيان - اقياء مع ضبابية في الرؤية. يجب علاجه بشكل عاجل و الا فانه يكون سبب في حدوث العمى الدائم. يحدث اغلاق الزاوية عند المرضى الذين يعانون من الزرق الضيق الزاوية بشكل بطئ يتطور ببظء مع مرور السنوات.