أمراض القرنية الأخرى


التهابات القرنية

إن أكثر الأسباب المؤثرة في حدوث التهابات القرنية هي استخدام العدسات اللاصقة, التهاب القرنية الفطري يظهر بعد التهاب القرنية الهربس الناجم عن فيروس الهربس و بعد الإصابات الناجمة عن النباتات. احمرار العين الذي يظهر أثناء استخدام العدسات اللاصقة هو أحد أول الأعراض لحدوث الالتهاب. يجب التوقف بشكل مؤقت عن استخدام العدسات اللاصقة مالم يتم ذكر خلاف ذلك من قبل الطبيب. يمكن أن تسبب العديد من الالتهابات البكتيرية و الطفيلية اصابة قرحة القرنية الحادة و التي قد ينتج عنها حدوث ضرر دائم في الرؤية أو حتى فقدان العين بشكل كامل عند الأشخاص الذين يستخدمون العدسات اللاصقة.

يعتبر التهاب القرنية الهربسي من أحد أكثر الأسباب التي ينتج عنها التهابات القرنية و مايتعلق بها من عتامة القرنية عند البالغين الذين يعيشون في الدول المتقدمة. ينتشر التهاب القرنية الفطري بشكل كبير بين الأشخاص الذين يعيشون في المناطق الريفية و العاملين بالنباتات.

إن التهابات القرنية هي أمراض خطيرة تهدد الرؤية بشكل جدي. التشخيص المبكر و العلاج الصحيح يحمل أهمية كبيرة في الحد من فقدان الرؤية الدائم.

عتامة القرنية

السبب الأكثر شيوعاً هو الندبات التي تتطور بعد التهابات القرنية. يأتي على رأس الأسباب الأخرى البقع التي تتطور نتيجة تراكم مادة في أنسجة القرنية في حالات ضمور القرنية الوراثي. يظهر بشكل كبير كنتيجة لزواج الأقارب. في حال كان هناك فقدان رؤية دائم فان العلاج هو نقل القرنية.

وزمة القرنية

يتم ضمان شفافية أنسجة القرنية بواسطة الخلايا البطانية التي تعمل كمضخة على السطح الداخلي للقرنية. إن انخفاض عدد هذه الخلايا البطانية عن عدد محدد يكون سبب في حدوث الرؤية الضبابية في القرنية أو تشكل الوزمة في القرنية. يأتي في مقدمة هذه الأسباب عمليات إعتام عدسة العين. خاصة في الحالات التي لا يتم تحقيق شروط جراحية كافية فيها فان عمليات إعتام عدسة العين تكون أساس لذلك. نادراً مايكون انخفاض عدد الخلايا البطانية الوراثي عند الأطفال و البالغين سبب في تطور الوزمة في القرنية. من الممكن علاجه بنقل القرنية. سابقاً كان يتم تغيير كل أنسجة القرنية في مثل هذه العيون. في أيامنا هذه يتم فقط تغيير الأنسجة المصابة المريضة و بالتالي يتم اجراء عملية تغيير أنسجة القرنية البطانية دون الحاجة الى خياطة جراحية.

التهاب القرنية

يتم تسمية حالات التهاب القرنية ب "التهاب القرنية". هناك أسباب عديدة و أنواع مختلفة له. التشخيص المبكر للمرض أمر مهم جداً في العلاج.