القرنية المخروطية


ماهي مشكلة القرنية المخروطية؟

القرنية المخروطية هو مرض ناتج عن ترقق و شفافية الطبقة الشفافة في العين و هي القرنية بالاضافة الى قصر النظر و اللانقطية. بشكل عام فان المرضى لا يشعرون بالمرض الذي بدأ في مرحلة المراهقة الا بعد بلوغهم ال 20 من العمر. يتطور المرض بين عمر 20-40 و يدخل في الفترة الثابتة بعد بلوغ الأربعين 40 عام. القرنية هي قسم مهم جداً في العين. يدخل الضوء الى داخل العين بواسطة القرنية. تحقق القرنية الرؤية الواضحة عن طريق انكسار الضوء أو تركيزه. القرنية المخروطية تغير شكل القرنية و تصبح الرؤية غير جيدة. يمكن أن تعقد بعض الفعاليات و النشاطات من القرنية المخروطية مثل قيادة السيارة, الكتابة على الكمبيوتر, مشاهدة التلفاز أو القراءة و غيرها.

ماهي أسباب القرنية المخروطية؟

مع العلم أن أسباب القرنية المخروطية غير معروفة لكن تلعب العوامل الوراثية و الاصابات الميكانيكية دور مهم في تطور المرض. قد يكون فرك العينين, استخدام العدسات اللاصقة القاسية و غيرها من العوامل المحيطية بالاضافة الى العوامل الوراثية دور مهم في تطور المرض.

ماهي أعراض المرض؟

  • حساسية و حكة خفيفة في العين باستمرار (تهيج خفيف في العين)
  • قصر نظر و لانقطية يتطور باستمرار
  • عدم الرؤية بوضوح على الرغم من استخدام النظارة
  • زيادة الحساسية اتجاه الضوء
  • اغلاق العين بسرعة

هذه الأعراض تشير إلى ارتفاع معدل الإصابة بمرض القرنية المخروطية. يجب اجراء معاينة عند طبيب العيون المختص عند ظهور هذه الأعراض. لأن التشخيص و العلاج المبكر لمرض القرنية المخروطية يحمل أهمية كبيرة في الحد من مشاكل جدية في الرؤية قد تظهر فيما بعد.

مشكلتين أساسيتين في القرنية المخروطية؛

ضعف في الرؤية: يتم تجربة العدسة اللاصقة بغرض زيادة الرؤية في البداية. في حال ملاحظة التطور المستمر في المرض عندها يتم استخدام العدسة اللاصقة من أجل الحد من تطور المرض. في حال كان المريض لا يستخدم العدسة اللاصقة عندها يتم تطبيق علاجات أخرى منها علاج الحلقة, topolazer أو العدسة داخل العين.

التطور في المرض: يتم تطبيق علاج CCL (Corneal Cross-Linking) و علاج الحلقة من أجل الحد من تطور المرض. هذه العلاجات لا تزيد من مستوى الرؤية و لكنها فقط تحد من تطور المرض.